Category Archives: المجتمع

( – )

سئمت من نقاشات محيطي ..

في كل اجتماع تتكرر نفس المواضيع ..

شكوى .. تذمر .. انتقاد ..

لا نطرح سوى السلبيات ..

أفكر أحيانًا بتغيير مسار الحوار ..

أبحث بين منحنيات دماغي عن شيء مبهج لنتحدث عنه ……..

[ عذرًا هناك خطأ في البحث ( لا نتائج ) !! ]

فأعود للطحن معهم ..

Advertisements

تيّار

يخيفني تيّار التغيير الجارف ..

يتغيّر العالم وتتغيّر معه مبادئ وقيم !

أن تعايش المجتمع وتختلط به يعني أن يجرّك التيار معه ..

البعض لا ينجرف بسرعة ، يتمسّك ( بخيوط ) مبادئه إلى أن تنقطع !

فيرى نفسه اليوم مع من تخلّف عنهم بالأمس ..

من المؤكد أن هناك من كبّل نفسه ( بحديد ) دينه وقيمه ..

قليل ؟ .. أظنهم قليل ولا أتمنى ذلك !

أن يبللنا التيّار لا مشكلة .. بللٌ يفيدنا ويغذينا ويعطينا مناعة ..

لكن أن ننجرف ! .. هذا ما أراه يحدث .. والله يستر ..


Puzzle

:

puzzle

الـ puzzle لعبة مؤلفة من مجموعة قطع تختلف كل قطعة منها عن الأخرى إما باللون أو الشكل أو اللون والشكل معاً .. وعند ترتيبها بطريقة صحيحة تتشكل لدينا صورة واضحة لشيء ما ..

من هذه اللعبة ندرك أن الاختلاف لا يكون عيباً أبداً إذا ما وظّف بطريقة صحيحة .. بل قد يكون ” ميزة ” .. لأن القطع المتشابهة وإن تراكبت مملة ولن نخرج منها بشيء مميز ..

puzzle2

:

كلنا يعلم أن المجتمعات تتكون من أفراد .. وكل فرد يختلف عن الآخر بشكله , لونه , طريقة تفكيره , توجهاته , معتقداته وما إلى ذلك .. .. أعتقد أن نجاح المجتمع يتمثل بـ(انسجام) أفراده مع بعضهم لا بتشابههم ..! وإذا تحقق الانسجام ستنتج صورة واضحة يهدف الجميع لبنائها ورسمها ..

:

السؤال :

– إذا ذكرت المملكة العربية السعودية ما هي أول صورة تخطر في بالك / بالهم ؟
– ما هي الصورة التي كونّاها نحن كمجتمع ( مسلم / سعودي ) ..؟
– صورتنا مشوهه ..؟ أم أن ليس هناك معالم لأي صورة ؟
– من يحمل مسؤولية وضعها .. ” وترتيبنا ” لنشكلها ؟
– هل ما ينقصنا فقط الصورة ( الهدف ) .. أم الصورة و ( اللاعب الماهر ) ؟


أجل .. نحن الحجاز ونحن نجد

ملاقيف .. بخلاء .. يخافون من العين .. متشددين .. عنصريين .. شايفين حالهم ..
صفات كثيراً ما اسمعها عنهم .. .. تسألون من هم ؟!!
” القصمان ” ومن غيرهم ..
ربما تكون بعض هذه الصفات أو كلها موجودة عند عدد منهم .. لكن لا يعني أنها مقتصرة عليهم !! .. في العائلة الواحدة تجد اختلافاً بين أفرادها فكيف بأهل منطقة كبيرة كالقصيم ؟..
في زياراتي للعديد من المدونات لاحظت أن عند كثير من المدونين القصيميين ثقافة وعلم ومنطق ورؤية ( غير ) وأسلوب متميز في الكتابة .. أغلب المدونات القصيمية ( التي زرتها ) لها ثقلها ووزنها .. والأمثلة كثيرة لن أذكر أحداً وليعتبر كل قصيمي يقرأ هذه الكلمات أنه منهم ( انبسطوا ) ..
هذا ما يخص المدونات .. أما على صعيد العلاقات الشخصية فقد اختلطّت بالكثير من القصيميات والكثير منهن ( زي العسل ) وأكن لهن ودّ واحترام .. يكفيني منهن صديقتي الغالية عهود 🙂 صاحبة أرقى شخصية عرفتها .. والتي أستمتع بنرفزتها بتعليقي على أهل القصيم وكثرتهم وانتشارهم في بقاع الأرض ( كله مزح والله / هم صدق كثار بس هذي مو سبّه )!!
من الشخصيات القصيمية التي أحمل لها تقدير واعجاب وكل شيء زين في العالم الشيخ الدكتور سلمان العودة .. أعتقد أن هذا الشيخ يريد أن يجعل الجميع ( الجميع مو بس المطاوعة ) يعيشون في سلام داخلي مع أنفسهم أرى أنه طبّق قول النبي محمد صلى الله علي وسلّم : ( إنما بعثتم ميسيرين ولم تبعثوا معسرين ) معين للناس لجميع الناس ..
تحيّة للمملكة القصيمية وشعبها الكريم ..

طيب صفوا على جنب يالقصمان .. الحين دور ( الحجز ) 😉 ..

ما يقال عنهم : فالتين .. صيّع .. أهل الشيشة .. ( قوايا ) .. لسانهم طويل 😛 ..
عندما أسمع مثل هذه الصفات تطلق عليهم ( أغضب ) .. نعم أغضب ! على الرغم من معرفتي بأن عدد منهم يحملها .. لكن كما ذكرت سابقاً ليسوا وحدهم .. في كل مكان توجد هذه الشاكلة من الناس !!!!!
يربطني بأهل الحجاز ودّ عجيب .. لا أعرف له سبب ! جميع صديقاتي المقربات جداً كنّ حجازيات .. وما زالت حنان المدينية صديقتي الأقرب والأقدم !.. حتى أن أغلب صداقاتي ” الإنترنتيّة ” وأولها كانت مع حجازيات ..
زاد تقديري وتأكد اعجابي بهم بعد برنامج يلا شباب .. والأستاذ أحمد الشقيري بالذات ! .. ناس تحب دينها وتعمل لأجله .. ناس تفكّر وتبدع ! كثير منهم مؤثر .. .. باختصار يعجبوني وغثيت العالم اللي حولي فيهم !
من أبرز الشخصيات الحجازية التي أحمل لها تقدير واعجاب وكل شي زين في العالم الدكتور ميسرة طاهر .. .. أسم على مسمّى أحسه من جد طاهر .. ( أقدر أقول يا حبي له ؟! وإلا حرام .. وإلا عيب ؟؟! ) ..

رسالة عشان الشعب يحب بعض : أنظر للشخص نفسه أفعاله هو لا أفعال من ينتمي لهم ! .. لا تحكم على مجتمع من تصرف بعض أفراده .. من قال أن الشر يعم والخير يخص ؟!! أكره وأستغرب ويطيح من عيني كل من يعمم في الشتم والسب لأهل منطقة معيّنة أو بلد معيّن ..  .. وأكره وأستغرب ويطيح من عيني كل من يقدّم الظن السيء في الشخص لمجرد معرفته بأنه من المكان الفلاني … ! سعودي أو غير سعودي .. لماذا نركّز دائماً على السلبي ونتحدث عنه ؟! صفّوا النية يا جماعة , وخلينا نغني كلنا :
حضر وبدو أسرة وحدة يجمعنا توحيد ووحدة .. وحدة أرض .. وحدة دم .. وحدة دييين .. الله ما نشرك به وحده ( وجه يرقص كل رقصات المناطق ) 😉 ..


للسعادة عنوان 1

happiness

:

في الرياض لا توجد أماكن للتسلية .. غير الأسواق والمطاعم ليس هنا ما نذهب إليه ! طفش زهق ملل .. طقينا حامت تسبودنا إإإف من هالديره !! .. نكررها كثيراً ودائماً وباستمرار .. الرياض مخيسه .. .. !

مرةً في الطريق مررت بمنتزه صغير .. أطفال نساء ورجال متجهين لدخوله حاملين معهم أمتعتهم بانتعاش وفرح .. .. !

داخل حيّنا حديقة صغيرة وضع فيها شجيرات ومراجيح والقليل من الكراسي .. رؤوس أطفال تطل من وراء أسوارها القصيرة وعباءة تطير في الداخل لفتاة ” تتمرجح ” .. .. !

ملاهي الخيمة يووووه منذ زمن لم أزرها !! ما زالت السيارات تزدحم أمام بوابتها .. !

لم أكتب هذا الموضوع لأتحدث عن ” قرف ” الرياض .. ولا لأدافع وأرد على ” كارهيها ” .. منذ فترة طويلة وأنا أشعر أن للبساطة علاقة مباشرة مع السعادة .. نحن من نخلق الملل لأنفسنا .. .. تطور أذواقنا وتفتحنا على حضارة الغير جعلنا ننتقص ما لدينا ونشعر بالاستياء .. كلما زادت أموالنا زادت معها متطلباتنا .. بدلاً من أن يكون المال نعمة حتى نقضي به حاجتنا جعلناه نقمة في البحث عن المزيد حتى أصبح لا شيء يرضينا .. حتى وإن لم نكن أغنياء وذوي ثروة .. العلم والإطلاع على أحوال العالم من حولنا جعلنا لا نستمتع بما نملك !

هل ينفي ما ذكرته سابقاً ضعف المشاريع السياحية والأماكن الترفيهية لدينا ؟ ليس فقط في الرياض في أي مكان داخل المملكة .. ؟ لا أبداً .. أعلم أن تجهيز هذه المشاريع ضعيف جداً وتنظيمها سيء ويجب تطويرها .. لكن بإمكاننا حالياً الاستمتاع بها .. .. عندما تذهب إلى الشاطئ وتختار بنفسك أن تغطي جسمك بالطين رغم لزوجته ورائحته تستمتع وتشعر بالسعادة لأنك ” تناسيت ” أن ما تفعله سيجعلك تتسخ واخترت الاستمتاع فأبعدت تلك العقبة الصغيرة التي يمكنها منعك من القيام بالأمر .. نحن من نزرع ” القرف ” في رؤوسنا ونتيجة لذلك نبتعد عن المتعة غارقين في الطفش والزهق والملل .. .. .. إلخ ! .. .. الخلاصة : العلاقة بين البساطة والسعادة علاقة طردية ..

بمناسبة ذكر الملاهي .. فتحت في الرياض ملاهي جديدة سميّت : مشروع تطوير طريق الملك عبدالله :mrgreen: !


أين نحن من الحوار يا مسلمين ؟

سبق وأن نقلت لكم قصّة للإمام أبو حنيفة رحمه الله اتضحت فيها قوّة حجته والتي أعتقد أنها ليست نابعة من اتساع علمه فقط , بل من اقتناعه أيضاً وحبه لما يقول .. وهذه قصّة أخرى :

ذهب الإمام أبو حنيفة لتأدية مناسك الحج وقابل هناك الإمام محمد الباقر وهو من آل بيت النبي محمد عليه الصلاة والسلام , والذي وجّه له كلاماً في منتهى الشدّة فقال له : ” أنت الذي غيّرت دين جدّي فقدّمت القياس على أحاديث جدي ؟ ” .. فقال أبو حنيفة : ” ما فعلت ! ” .. قال الإمام محمد الباقر : ” بل فعلت ” .. فقال له أبو حنيفة : ” يا إمام هلا جلست حيث تحب حتى أجلس حيث أحب ؟ ” .. فجلس الإمام محمد على ما يشبه الكرسي , فجاء أبو حنيفة وقال له : ” أنت جلست حيث تحب وأنا أجلس على الأرض حيث أحب أن أكن بين يديك ” .. ثم جلس كلاهما أمام بعضهما البعض وقال أبو حنيفة : ” يا إمام , أنت تقول إنني غيّرت دين جدك بالقياس بالرأي وتركت حديثه ” .. قال : ” نعم فعلت ” .. .. فقال : ” يا إمام أسألك ثلاثة أسئلة .. .. “

– ” أيهما أضعف .. الرجل أم المرأة ؟ “

فقال محمد الباقر : ” المرأة أضعف .. ! “

قال : ” في دين جدّك صلى الله عليه وسلّم أيهما أقل من الآخر .. ميراث الرجل أم ميراث المرأة ؟ “

قال له : ” المرأة نصف الرجل ” ..

فقال : ” فلو كنت أعمل بالرأي وأترك حديث جدّك ودين جدّك .. لقلت المرأة أضعف فتستحق ضعف ما يستحق الرجل , ولكني لم اقل ذلك لأن حديث النبي مقدّم عندي على رأيي ” ..

– ” أيهما أعظم عند الله .. الصلاة أم الصيام ؟ “

فقال الإمام محمد : ” الصلاة ” ..

قال : ” يا إمام .. المرأة في رمضان يفوتها صلاة وصيام .. بما أمرها جدّك صلى الله عليه وسلم أن تقضي ؟ “

قال : ” الصيام .. “

فقال : ” فلو كنت أجتهد برأيي وأترك حديث النبي لقلت الصلاة أفضل .. فتقضي الصلاة ولا تقضي الصيام .. لكني لم أفعل ذلك وقلت كما قال جدّك تعيد الصيام ولا تعيد الصلاة .. ! “

– ” أيهما أكثر نجاسة .. البول أم النطفة ؟ “

فقال : ” في دين جدّي البول أنجس ” ..

فقال : ” يا إمام لو كنت آخذ بالرأي وأجتهد وأترك حديث النبي لقلت البول نغتسل منه والنطفة نتوضأ منها .. !! لكني قلت كما قال جدّك فلم أغيّر بالرأي يا إمام , وإنما فعلت ما فعلت يا إمام لأن العراق كل يوم الناس تكون في جديد .. فأردت أن أحمل الناس لدين جدّك “

فقام الإمام محمد باقر وقبّل رأس أبو حنيفة ..

:

القصة من كتاب : دعوة للتعايش / عمرو خالد


حايل بعد حيّي :)

قبل ما يقارب المائة سنة انتقل جدي لأبي من الرياض إلى حائل .. عاش هناك وتزوّج بجدتي – رحمهم الله جميعاً – أبي رحمه الله تزوّج أيضاً هناك بأمي , وبدأ التنقل بين الرياض وحائل .. فكان من نصيبي أن تكون حائل مسقط رأسي ومنشأ السنوات الست الأولى لي .. وبعدها انتقلنا إلى الرياض كـ( جواب نهائي ) .. وبذلك أكون ضرماوية الأصل ( ضرماء إحدى المحافظات التابعة للرياض ) , حايلية الأم والمولد والطفولة .. مممم أعتقد بأني أقرب لأن أكون حايليه وإلا كيف ؟!! أغلب ذكرياتي بها تدور في بيتنا القديم و( كل ) ذكرياتي مع أبي رحمه الله فيها .. لذلك فهي تحتل مساحة كبيرة في قلبي حتى وإن كنت أكره الذهاب إليها في الإجازات ( قبل أن يُباع منزلنا هناك كانت أمي ” تجرّنا ” كل صيف لنقضي الشهر والشهرين فيها ولا يخفى عليكم ” كمية ” الملل والكآبة التي تصيبنا .. ) .. قبل أن أستقيل من عملي في البنك , كنت أعرف العميلات الحايليات من لهجتهن فينشرح صدري .. وأشعر بأنني أخدم أحداً أعرفه ومن أقاربي .. وزي ما يقولون ” العرق يحن ” 🙂 .. لا أريد أن تكون هذه التدوينة عني , بل أريد أن أعرفكم على تلك المدينة ( ديرة حاتم الطائي ) ..


حائل تقع في الشمال الغربي للمملكة , وتبعد عن الرياض ما يقارب الـ700 كيلو متر , تسمّى بعروس الشمال , أكثر ما يميزها كثرة الجبال بها وجوّها اللطيف نوعاً ما مقارنة بحر الرياض القاتل ! شتاءها بارد جداً جداً .. مدينة هادئة أهلها طيبين , بسيطين , مترابطين ( أيضاً مقارنة بالرياض !! ) ..

يتحدّث أهلها بلهجة مميزّه .. تقارب كثيراً لهجة أهل القصيم , إلا أن لهجة الحوايل ” برأيي ” ألطف وأخف وطئاً 😛 .. مع احترامي للقصمان ( وجه يضرب سلام ) .. كثير من الناس يحبون لهجة أهلها بل ويكنون لهم ودّ ومحبة وتقدير .. يعني باختصار خوالي لهم شعبية 😀 ! من أشهر العبارات لديهم ” بعد حيي / يا بعد حيي / يا حيي وميتي ( مع تفخيم الميم ) ” .. وهي تقال تعبيراً عن المحبة وأحياناً تستعمل ( يا حيي ) للترجّي , مثل أن تطلب من شخص طلب فيرفضه , فتقول له مترجيّاً موافقته : (( يا حييييييي )) 😀 .. ” يا ملّي ” تعبير آخر عن الحب وأعتقد إن لم أكن مخطئة أنها اختصار ( من لي ) فيقولون ( يا ملّي وكلي ) .. ” شنوحك ؟ / وللأنثى شنوحتس ؟ ” تعني ما بك ( شفيك ) ؟ .. ” بهاه ( بتفخيم الباء ) ” تعني هنا .. .. مممم ضاعت الكلمات لم يعد في رأسي المزيد 😐 ! .. عموماً أغلب حديثهم تميزه اللكنة نفسها ..

أكثر الأكلات الشعبية التي تشتهر بها حائل ما يسمى بالـ” كبيبه ” وهي عبارة عن ورق عنب محشي بالرز و ( تسفّط ) – >> تعبير يدل على حرفنه عالية المستوى في الطبخ !! – بأشكال سداسيّة وتطبخ مع اللحم .. لذيييذه بس مو الكل يضبطها ! .. ” التمّن ” رز ( مخبوص ) مع الخضار ( كوسه / قرع / لحم / وما أعرف وش بعد ) >> ما أحب هذي الأكله إذا أمي سوتها هذاك اليوم ما آكل معاهم 😕 .. .. ” المقشوش ” تشبه مراصيع أهل الرياض لكنها ألذ وأكثر سمكاً .. لا أعلم إن كانت هناك أكلات أخرى غير ما ذكرت !

إجازة الصيف في حائل تعتبر موسم الزواجات .. قلّما تجد من يجعل حفل عرسه في غيرها من أيام السنة ! .. تبدأ الأعراس الساعة الثامنة مساءً وتنتهي في الثانية عشرة وإن تأخرت أكثر من ذلك تكون إلى الثانية صباحاً ( أتمنّى أن تصبح زواجات الرياض بهذا النظام ) .. يجتمع أهل العروس في الصالة ” القصر ” .. أما أقارب العريس ومعازيمهم فيجتمعون في بيت أهل ” المعرس ” ثمّ ينطلقون بسياراتهم مع العريس إلى صالة العرس ويسمّى هذا الموكب بالـ” سفاره ” .. في اليوم التالي من العرس يقوم أهل العريس بعمل عزيمة للعروس وتسمّى ” رحَالـَه ” , وهناك ما يسمّى بالـ ” طلاعَه ” ولا أعرف الفرق بينها وبين الأولى !! ( أظن مو الكل يسوي هذي العزايم بس هي من ضمن العادات اللي عندهم ) .. في الرياض لا يوجد أي نوع من التميّز في الزواجات أو العادات مثل أهل الشمال والحجاز وأهل الجنوب !

آخر زياراتي لحائل كانت قبل شهرين وأتوقع لو نالت اهتماماً أكثر ستصبح من أهم المصايف في المملكة , وهنا لمن أراد أن يعرف عنها أكثر .. فأنا حقيقة يصعب عليّ الوصف والحديث عن الأشياء المحسوسة أكثر من حديثي عن فكرة ما موجودة في رأسي .. فاعتذاري لحائل عن تقصيري في وصفها والحديث عنها .. لكني لم أتخيّل أن تخلو مدونتي من عطر ذكرها .. .. أحبها رغم ( الصكصكه , وكثر ماهو عيب فيها ) !!